الحزب الكردي الانفصالي… يحتار باختيار والده..!!

فيتامين D- تيوب رصد ||
في ظل التحركات السياسية الجريئة للعديد من الدول ذات الطابع العسكري، والتي تحولت أصلاً إلى تحركات عسكرية، كتركيا وروسيا وأميركا، من بين كل هذه القوى العسكرية الكبيرة، يخرج طفل صغير من خلف رداء أمه وينادي: «بدي شوكليطة».
حزب ال bkk أو قسد أو حدات حماية الشعب “مارح نختلف”، ترفع علم النظام السوري على معسكر كفر جنة الروسي، ثم تنزله ثم ترفع العلم الروسي ثم تنزله!!!

المفارقة هنا أن هذه الأحزاب لا تتمتع بصلاحيات واسعة في منطقة عفرين، كتلك التي تتمتع بها في أقصى الشرق السوري، النظام جنوبهم في نبل والزهراء، والحدود التركية شمالهم، والثوار غربهم وشرقهم.
فقرروا أن يبيعوا الأرض للأعلى ثمناً، علم روسي وطيران أمريكي، وما النظام بالنسبة لهم سوى صلة وصل، بل حتى تجاوزها مباشرة.
أعلام الدول الأجنبية التي تُرفع في الحسكة وشمال الرقة، هي ذاتها من سيدمر هذه الأحزاب ويفككها، فلا دولة ولا تيار أو حزب عالمي له مصلحة ببناء «الإمبراطورية».
ويبقى الشعب الكردي الأعزل، تحت سطوة حزب البعث العربي الإشتراكي الكردي الإنفصالي الأمريكي الروسي.

اترك تعليقاً