مصعب أحمد عرابي… فنان الثورة السورية

فيتامين D – تيوب رصد اا
جسّد في تسجيلاته المصورة جشع النظام ومؤسساته الإعلامية والعسكرية، ساخراً منهم ومن كذبهم وزيفهم.
ولد مصعب في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، ولبى نداء الواجب منذ اندلاع الثورة السورية، وخاض معارك عدة، بريفي حلب وإدلب، قبل أن يتجه إلى الإعلام والرسالة السامية.
قضى الناشط السوري «مصعب أحمد عرابي» مدير مكتب شبكة «تيوب رصد» نَحبه صباح يوم الأربعاء 26 نيسان، بقصف طيران النظام السوري قرية «الجانودية» بريف جسر الشغور غرب إدلب.
وكان مصعب برفقة عناصر الهلال الأحمر القطري في مهمة إنسانية، بأحد المخيمات القريبة من القرية.
«خلي النسوان والأولاد يطلعوا قبلي، أنا منيح» عبارة تفوّه بها مصب قُبيل استشهاده، ليقدم النساء والأطفال على نفسه، ويسقط شهيداً طيباً على ثرى الأرض التي لطالما حلم بحريتها.
أطلقت مؤسسات النظام الإعلامية بُعيد استشهاده، حملة إعلامية قوية، تقول فيها بأن نسور جيشهم تمكنوا من قتل الإرهابي مصعب عرابي، في دليل واضح عن مدى تأثير أعمال مصعب الكوميدية والدرامية في مؤسساتهم.
ويبقى أصدقاء مصعب يتغنون بوصيته «سنثور حتى بعد مماتنا».

 

اترك تعليقاً