جود عقاد… بين الثقافة الجنسية والواقع

فيتامين D – تيوب رصد ||
جود عقاد… ومن منَا لا يعرف هذا الاسم التاريخي!!!
بالأصل ابنة حلب ومعارِضة سورية، أثارت العديد من اختلاف الآراء بين حرية التعبير، قلة الأدب والتفاهة والسخافة.
هل يعلم بعضكم أن جود بكت أمام قائد عسكري كبير في حلب قبل خروجها، بعد أن واجهها بأكاذيبها عليه!؟
قصة خلع الحجاب ببث مباشر أثارت ذهول الجميع، هل هي حرية تعبير!؟، أم وقاحة وقلة أدب، قبل أن يتطور الأمر لتعطي جود مشاهديها ما يطلبوه، ألا وهو دورس الثقافة الجنسية في بث مباشر عبر صفحتها على فيسبوك… وهل يخفى على السوريين فيزولوجيّة أجسادهم!؟


جود تنتقد الجهل الذي يصيب النساء السوريات، اللواتي ينجبنّ أطفالهم أصلاً بزواج شرعي وفي سن ال 15 …
فما رأيكم بجود!؟
وهل رأيكم يهمها!؟
وما هي النهاية المتوقعة لقصة جود والجنس العالمي، فيما يتحسر البعض على الزوجة التي أماه حينما تطل جود على الفيس بوك..
آخر إيامك يا بيتنجان.

اترك تعليقاً