حسون  مفتي بشار الأسد : يدنا ممدوة للصلح و التصالح و إنهاء الحرب و إعادة الإعمار

قال مفتي بشار الأسد، أحمد بدر الدين حسون، السبت، إن ”كل الجمهرات والحشود العسكرية في الأردن على حدود سورية الجنوبية، لم ولن تخيفنا، وسترتد على أعقابها مهزومة مدحورة على أيدي أبطال الجيش العربي السوري والشرفاء“. وفي لقاء أقيم بمنطقة سعسع بريف دمشق، على القرب من الجولان المحتل، تحت عنوان ”خيمة وطن“، قال حسون: ”إن يدنا ممدوة للصلح والتصالح وإنهاء الحرب وإعادة الإعمار“. ودعا حسون، بحسب ما نقل عنه تلفزيون النظام، مقاتلي المعارضة إلى ”إلقاء السلاح وتسوية أوضاعهم والعودة إلى حضن الوطن، وإنهاء العنف وسفك المزيد من الدماء، والوقوف إلى جانب أهلهم ووطنهم بالدفاع عن الأرض والسيادة السورية ووحدة التراب السوري“.

اترك تعليقاً