هزمهم بالأدلة والبراهين فاعتبروه إرهابياً… الدكتور ذاكر نايك

فيتامين D – تيوب رصد ||

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بتوجّه الإنتربول الدولي اليوم، لإصدار مذكرة اعتقال بحق الداعية الهندي الشهير «ذاكر نايك»، بعد أن استقبل طلباً رسمياً من مؤسّسة الاستجوابات الهندية بإصدار مذكّرة اعتقال «حمراء» لتسليمه بمجرد اعتقاله في أي بلد.

وذكرت الهند، في طلبها المقدّم للإنتربول، أن ذاكر نايك 51 عاماً متّهم بالتورّط في مسائل «غسل أموال وكسب غير مشروع» عن طريق مؤسّساته وقنواته الفضائية الدينية (بيس تي في)، وتهم تختصّ بالإرهاب، على حد زعمهم.

وأثارت هذه الاتّهامات غضب جمهور واسع من المسلمين، لا سيما بعد أن نال الشيخ «ذاكر نايك»، مكانة كبيرة في قلوب الكثيرين منهم، لأسباب من بينها قدرته على تذكّر الشواهد من القرآن، والحديث، والكتب المقدسة الأخرى للمسيحيين واليهود والهندوس والبوذيين بعدة لغات.

فمن عادته أثناء خطبه أو مناظراته أن يستشهد مثلاً بآيات قرآنية، مع ذكر رقم السورة ورقم الآية التي يستشهد بها من ذاكرته، أو أن يستشهد بحديث نبوي مع ذكر الكتاب الذي ورد فيه، ورقم الحديث في ذلك الكتاب، وهو ذات الأمر الذي يفعله عند الاستشهاد بالكتب المقدسة عند الأديان الأخرى، وهذا ما تعلمه تماماً من الشيخ الراحل «أحمد ديدات» رحمه الله.

وسوف يتم من خلال المذكرة إعلان الداعية الهندي «هارباً دولياً من وجه العدالة»، والذي يجبر أي دولة في العالم على أهمية تسليمه فوراً للهند، وعدم الإفراج عنه بكفالة.

هذا وبثّ الشيخ عائض القرني تسجيلاً مصوراً يبرهن فيه «قانون وشريعة الغاب»، متسائلاً: «الشيخ ذاكر إرهابي، وبشار الجزار الكيماوي ليس إرهابي!!؟».

ومن هذا المنطلق، ودعماً للإنسانية والإسلام نقول: سحقاً لقانون الغاب، وسحقاً لمن أزعجتهم حجج وبراهين الدكتور ذاكر، ونتمنى له الصحة والعافية.

 

اترك تعليقاً