متجاوزاً الوليد بن طلال… رامي مخلوف أغنى أغنياء العرب

فيتامين D  – تيوب رصد ||

أًصبح رامي مخلوف ابن خالة رئيس النظام السوري بشار الأسد الرجل الأغنى عربياً، متجاوزاً رجل الأعمال الخليجي الوليد بن طلال.

وقدرت ثروة مخلوف المالية قرابة 27 مليار دولار، التي استطاع جمعها خلال أعمال تجارية استمرت لـ 17 عاماً فقط، بينما يملك الوليد بن طلال 28 مليار دولار إلا أن سقوط الأسهم الاميركية جعلت ثروته 26 مليار دولار.

في حين يملك مخلوف 31 من المنشئات التجارية، من بينها شركة الاتصالات السورية سيرياتيل وشركة شام القابضة وبنكي سوريا الدولي وبيبلوس وراديو نينار في دمشق.

ويعتمد مخلوف على نسبة كبيرة من الأسهم التجارية يشارك فيها بعدة شركات ومشاريع حول العالم منها شركة البترول البريطانية غلف ساندز وشام كابيتال للوساطة المالية.

ويملك مخلوف اسطولاً لصيد السمك في جزيرة آرواد السورية، والتي تصدر الأسماك بواسطة 63 سفينة كبيرة والتي تصل قيمتها يومياً 100 مليون دولار.

ولا يخفى على أحد أن المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي أيّدت يوم الخميس الماضي، العقوبات المفروضة عليه، إذ فرض الاتحاد الأوروبي إجراءات تمنع مخلوف من دخول دول الاتحاد الأوروبي أو المرور بأراضيه، إضافة لتجميد أمواله في 2011.

وطعن مخلوف على العقوبات بحجة أنه تعاقد من عالم الأعمال وأنه مكرس نفسه للأعمال الخيرية، نافياً ارتباطه بقوات النظام.

وذكرت المحكمة أنها خلصت إلى أدلة تثبت ارتباط مخلوف بقوات الأسد وأنه لا يزال رئيساً لشركة سيرياتيل.

اترك تعليقاً