الشبيحة في حمص… رواتب ماضل أسرق وعيش

قامت عدد من اللجان الشعبية التابعة لميليشيات الدفاع الوطني في حمص، بسرقة عدة سيارات من أحياء المدينة بسبب توقف النظام عن دفع رواتبهم الشهرية ومخصصاتهم.

وأكدت وسائل إعلامية تابعة للنظام السوري، قيام عناصر اللجان بسرقة أنواع محددة من السيارات الحديثة نظراً لسهولة فك التشفير وفتحها، ولسرعة تنفيذ عملية السرقة.

حيث اتهم أهالي مدينة حمص، عناصر قوات النظام في الحواجز الأمنية، تسهيلهم عملية السرقة وعدم ضبط السيارات المسروقة المنتشرة في أحياء المدينة، إذ وصل عدد السيارات المسروقة خلال أيام قليلة، أكثر من عشرة سيارات.

يشار أن الأمانة العانة التابعة لميليشيا الدفاع الوطني في حمص، أعلنت قرارها قبل يومين، هدفه تجميد الدعم المالي والرواتب المخصصة لعناصر اللجان الشعبية.

اترك تعليقاً