GTA الواقعيّة يمارسها الشبيحة في شوارع حلب

شهد مشروع الـ 3000 في حي الحمدانية في حلب مساء أمس، استنفار أمني وإطلاق رصاص وقنابل يدوية بين ميليشيا الدفاع الوطني والشبيحة.

وبدأ الأمر بمشادات كلامية بين عناصر المجموعتين، ليتبادلا السباب والشتائم، ثم لتتحول بعد ذلك لمطاردة بالسيارات قرب المول الرئيسي في المشروع.

ورمى أحد عناصر «الشبيحة» في نهاية المطاف برمي قنبلة كانت بحوزته على السيارة الأخرى، ما أسفر عن إصابة أحد العناصر الموجودين في السيارة، وطفلتين دون سن العاشرة.

ولاذت العناصر بالفرار، عقب وصول أجهزة الأمن التابع للنظام إلى المنطقة، وفرض طوق أمني بمحيط المشروع.

جدير بالذكر أن أحياء مدينة حلب تشهد انفلاتاً أمنيّاً كبيرة، نتيجة انتشار السلاح بشكل كبير وتواجد الميليشيات الأجنبية.

اترك تعليقاً