رامي مخلوف يتحدث عن أكبر عملية نصب في الشرق الأوسط

رامي مخلوف يتحدث عن أكبر عملية نصب في الشرق الأوسط
رامي مخلوف وبشار الأسد

وكالات - تيوب رصد: وصف رامي مخلوف ابن خال رأس النظام السوري الاستيلاء على شركاته من قبل شخصيات مقربة من أسد بأنها أكبر عملية استيلاء في الشرق الأوسط.

وقال مخلوف في منشور جديد عبر حسابه في "فيسبوك" الاثنين، إن "أكبر عملية نصب في الشرق الأوسط بغطاء أمني لصالح أثرياء الحرب الذين لم يكتفوا بتفقير البلاد بل التفتوا إلى نهب المؤسسات الإنسانية ومشاريعها من خلال بيع 

أصولها وتركها بلا مشاريع ولا دخل لتفقير الفقير ومنعه من إيجاد منفذ للاستمرار".

وكرر مخلوف استنجاده ببشار الأسد لكن هذه المرة بصفة مغايرة عن الصفة الذي كان يخاطبه فيها سابقاً عندما طالبه في منشوراته السابقة بالتدخل لإيقاف عملية الاستيلاء على شركاته.

وقال مخلوف إنه أرسل كتاباً إلى رئيس مجلس القضاء الأعلى، والذي يرأسه بحسب الدستور بشار الأسد، "لأضع بين يديه هذا الموضوع لمعالجته وإعادة الحقوق لهؤلاء الفقراء الذين لم يتبق لهم إلا هذه المؤسسة (راماك) ومشاريعها لرعايتهم".

وأكد مخلوف أنه "سينشر مضمون الكتاب لكي نضمن وصوله إلى وجهته، لأنه وبعد تسليمه لم يشعرنا أحد رسمياً باستلامه"، معتبراً أن أسد "سيعالج الأمر بكل حكمة وعدل وحزم وبالأخص كونها قضية مجتمع بأكمله".

ووصف مخلوف الأشخاص الذين يحاولون الاستيلاء على شركاته، والذين هم مقربون من بشار أسد بحسب تسجيلاته السابقة، بأنهم "مجرمون ومرتزقة وخائنون لبلدهم وشعبهم وقيادتهم (أثرياء الحرب) ليحرموا بسرقتهم وجشعهم".